ذمة الله وذمة رسوله بريئة من كل مشرك

2020-09-25
ذمة الله وذمة رسوله بريئة من كل مشرك
اللطيفة الثالثة من تفسير سورة التوبة من كتاب تجريد التأويل للشيخ عبد القادر شيبة الحمد حول ذمة الله وذمة رسوله بريئة من كل مشرك.

ومعنى قوله عز وجل: {وَأَذَانٌ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى النَّاسِ} [التوبة: 3] الآية، أي: إعلام وإنذار إلى عموم الناس من المعاهدين وغير المعاهدين بأن ذمة الله وذمة رسوله محمد -صلى الله عليه وسلم- بريئة من كل مشرك، فمن تاب من الشرك وأخلص العبادة لله عز وجل فقد فاز وسعد وصار له ما للمسلمين وعليه ما عليهم، ومن استمر على شركه وكفره فليتيقن أنه غير قادر على الفرار من عذاب الله وعقوبته، بل هو قبضة الله وتحت قهره ومشيئته، وبشر يا محمد، أي: وأخبر الذين كفروا واستمروا على كفرهم خبراً يسوء وجوههم ويظهر أثره على بشرتهم بأن لهم في الدنيا الخزي والنكال، وأن لهم في الآخرة المقامع والأغلال.

تهذيب التفسير وتجريد التأويل: ص47

التصنيفات

التعليقات (0 تعليق) إضافة تعليق